في مقاطعة كابو ديلغادو في شمالي موزمبيق، يُعتبر تقديم الدعم للمجتمعات لبناء مؤسسات شاملة وتشاركية وشفافة وخاضع...

AKDN / Lucas Cuervo Moura

languageSwitcherهذه الصفحة متاحة أيضاً في

نهجنا في التنمية

مستشفى الآغا خان في نيروبي، كينيا.

AKDN / Gary Otte

تنمية المناطق

تؤمن شبكة الآغا خان للتنمية بأن التنمية الناجحة تحدث عندما يتم تقديم سلسلة متصلة من أنشطة التنمية للأفراد في منطقة محددة، ليس فقط من خلال زيادة الدخل، ولكن أيضاً من خلال تحسين شامل ومستدام في جودة الحياة. وبناءً على ذلك، تعمل وكالاتنا على دمج أنشطتها بهدف تعزيز التعاون وتعظيم تأثيرها المشترك.


تدرك الشبكة أن تحقيق التغيير الإيجابي طويل المدى يشكل تحدياً معقداً، فالتفاوت في الدخل ليس سوى جانب واحد من جوانب الفقر. هناك عوامل أُخرى قد تكون مضرة بنفس القدر، مثل عدم الحصول على التعليم المناسب، أو عدم القدرة على التكيّف مع الكوارث، أو غياب منظمات المجتمع المدني الفعّالة.


تتحقق التنمية المستدامة فقط عندما يصبح المستفيدون سادة العملية بطريقة تدريجية. وهذا يعني أنه يجب ألا ننظر إلى المبادرات من منظور اقتصادي فقط، بل بدلاً من ذلك يجب أن تكون برامج متكاملة تشمل الأبعاد الاجتماعية والثقافية أيضاً. فالتعليم والتدريب على المهارات، توفير الخدمات الصحية والعامة، الحفاظ على التراث الثقافي، تطوير البنية التحتية، التخطيط الحضري وإعادة التأهيل، التنمية الريفية، إدارة المياه والطاقة، الحفاظ على البيئة، وحتى تطوير السياسات والتشريعات، كل هذه الجوانب المختلفة يجب أخذها في الاعتبار والعمل عليها.

صاحب السمو الآغا خان
أمستردام، سبتمبر 2002

أكاديمية الآغا خان في مومباسا، كينيا.

AKDN / Lucas Cuervo Moura

العمل بشكل أخلاقي

بصفته الإمام الوراثي التاسع والأربعين (الزعيم الروحي) لمجتمع المسلمين الشيعة الإسماعيليين، فإن دور الإمام في التقاليد الإسلامية لا يقتصر فقط على تفسير العقيدة، بل يتجاوز ذلك إلى قيادة جهود تعزيز الأمن وتحسين جودة حياة أفراد مجتمعه والمجتمعات الأوسع التي يعيشون فيها من خلال شبكة الآغا خان للتنمية. تركّز مؤسسات الإمامة في عملها على مبدأ استبدال الجدران التي تفصل بين أفراد المجتمعات بجسور توحّد وتجمعهم معاً.


تحض القيم الأخلاقية الإسلامية على بناء جسور بين عوالم الإيمان من جهة والحياة العملية من ناحية أُخرى، ما يُعرف بالتوازن بين الدين والدنيا. وبناءً على ذلك، فإن مسؤولياتي الروحية في تفسير العقيدة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالتزام قوي تجاه القضايا المتعلقة بجودة الحياة والرفاهية. وهذا الالتزام لا يقتصر فقط على المجتمع الإسماعيلي، بل يشمل أيضاً الأفراد الذين يعيشون معهم على المستويات المحلية والوطنية والدولية.

صاحب السمو الآغا خان
باريس، يونيو 2007

تدير مؤسسة الآغا خان برنامجاً تدريبياً لمنظمات المجتمع المدني في مصر (CSOs) بتمويل من المفوضية الأوروبية. ساهم هذا البرنامج في تعزيز أعمال 25 منظمة محلية للمجتمع المدني في 17 قرية بريف أسوان، حيث استفاد منها أكثر من 80 ألف فرد وتم إيجاد 450 فرصة عمل.

AKDN / Christopher Wilton-Steer

تعزيز المجتمع المدني

يعتبر المجتمع المدني النشط والقوي ركيزة أساسية لأمة مفعمة بالصحة والازدهار، وهو جزء أساسي من رؤية شبكة الآغا خان للتنمية. ومع ذلك، يواجه المجتمع المدني في العديد من مناطق العالم تحديات فيما يتعلق بنقص المعرفة التقنية، والموارد البشرية، والموارد المالية. وفي إطار التعامل مع هذه الفجوات، تسعى شبكة الآغا خان للتنمية بعناية إلى دعم المؤسسات القوية التي تعتمد على التنوع وتكييف العمل معه، واستيعابه في جهودها.


بفضل التمسك بالأخلاق والقيم التي تعزز التقدم والتغيير الإيجابي، تقوم مؤسسات المجتمع المدني، مثل التعليم والصحة والعلوم والأبحاث والثقافة، بتوجيه طاقات المواطنين الملتزمين بالمشاركة العامة. هذه المؤسسات تعمل على استثمار قدرات المجتمع المدني في تحقيق التغيير والتقدم في مختلف المجالات.


تدعم شبكة الآغا خان للتنمية حوالي 35 ألف من منظمات المجتمع المدني التي تضم حوالي 9.7 مليون شخص. على سبيل المثال، في جنوب آسيا، تعمل الشبكة بالتعاون مع مركز باكستان للأعمال الخيرية لتعزيز كفاءة ومساءلة المنظمات غير الحكومية والاستجابة للاحتياجات الاجتماعية للمجتمعات المستهدفة. كما تستخدم الشبكة أيضاً أجهزة الهواتف المحمولة في شرق إفريقيا لربط المجتمعات النائية والمهمّشة بالدورات التعليمية المقدمة عبر الإنترنت، وتقديم تقنيات زراعية مبتكرة للمزارعين ذوي الدخل المحدود. اكتشف المزيد


يتم تكرار مشاريع توسيع شبكات المياه والصرف الصحي (WASEP) في باكستان، بما في ذلك منظومة تنقية المياه في إقليم غيلغيت- بالتستان، بدعمٍ من الحكومات والمانحين والشركاء.

AKDN

حماية البيئة

تعمل شبكة الآغا خان للتنمية منذ أكثر من 50 عاماً في بيئات تواجه تحديات صعبة ونقصاً في الموارد. وقد قامت بتبني أنظمة مبتكرة للتعامل مع مشكلات مثل نقص المياه، تدهور الأراضي، مخاطر الزلازل، والأمن الغذائي. تعمل الشبكة على التكيّف مع العديد من التحديات التي يزداد تأثيرها نتيجة التغيّر المناخي.


قامت برامج الآغا خان للتنمية الريفية التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية منذ ثمانينيات القرن الماضي، بدعم المزارعين في إدارة مواردهم الطبيعية وتوليد مصادر دخل بديلة. تم تنفيذ هذه البرامج بالتعاون مع المجتمعات لاستكشاف تقنيات الري بالتنقيط ومشاريع الغاز الحيوي ومحطات الطاقة الكهرومائية المحلية، فضلاً عن تركيب طواحين الهواء واستخدام الطاقة الشمسية. بالإضافة إلى ذلك، ساعدت شبكة الآغا خان للتنمية في بناء الأصول المجتمعية التي تعمل على معالجة قضايا المناخ على المدى الطويل، وذلك من خلال زراعة أكثر من 100 مليون شجرة وتطوير مواقد فعالة تعمل بدون إصدار دخان، وتنفيذ أكثر من 70 عملية تحسين منخفضة التكلفة في المساكن الريفية والحضرية للحد من الاعتماد على الحطب.


نعمل بالتعاون مع المجتمعات، ولا سيما في المناطق الريفية، لتعزيز قدرتهم على التحضير والتكيف مع الكوارث الطبيعية ولمواجهة تأثيرات التغيّر المناخي. تشمل الأنشطة التي نقوم بها تصميم الأبنية السكنية الآمنة والمقاومة للزلازل، وتخطيط القرى للحد من المخاطر الطبيعية، وتوفير إمدادات المياه والصرف الصحي، وتحسين ظروف المعيشة.


توجّه جهودنا في مجال البيئة والمناخ بمبادئ رئيسية تشمل:



  • الإشراف المسؤول على البيئة وضمان قدرة الأرض على دعم الأجيال القادمة بشكل مستدام.

  • التركيز على تحسين جودة الحياة والرفاهية للفئات الأكثر فقراً وضعفاً في المناطق ذات الأهمية الاستراتيجية.

  • إظهار المسؤولية الاجتماعية والقيادة النموذجية في التعامل مع القضايا العاجلة في عصرنا.

  • القيادة بالقدوة، ومشاركة تجاربنا مع الآخرين للتأثير على السياسات وزيادة الوعي وتحقيق التغيير الاجتماعي. اكتشف المزيد


يقوم فرع مؤسسة التمويل الصغير الأولى (PAMF) في مدينة بونديالي، ساحل العاج، بتقديم قروض مخصصة أساساً للأنشطة المدرّة للدخل. تم تصميم هذه القروض لتحسين الإنتاجية الزراعية وزيادة الثروة الحيوانية، وتأسيس المشاريع الصغيرة في المناطق الريفية والحضرية.

AKDN

تعزيز المساواة بين الجنسين

تقوم شبكة الآغا خان للتنمية بتسليط الضوء على الدور الرئيسي للنساء في عملية التنمية وتسهيل مشاركتهن، كما تسعى في الوقت نفسه إلى إيجاد طرق لربط الرجال بالتغييرات الهيكلية الناتجة عن البرامج التي تعود بالفائدة على النساء.


تلتزم شبكة الآغا خان للتنمية بالمساواة بين الجنسين بناءً على الأبحاث والخبرة المتراكمة. وقد أظهرت كل من الأبحاث والخبرة أن اعتبارات النوع الاجتماعي في التخطيط للتدخلات الاقتصادية والاجتماعية تعزز بشكل كبير فرص نجاح هذه التدخلات.


تعود الأدوار المنزلية والإنتاجية في معظم الدول والمجتمعات إلى النوع الاجتماعي، حيث غالباً ما تقع مسؤولية ذلك على عاتق النساء. ومع ذلك، تقيّد التقاليد الاجتماعية والثقافية والسياسية قدرة النساء على المشاركة الفعّالة في المجتمع. تعاني النساء غالباً من قلة التعليم وتحديات في اختياراتهن وتحقيق العدالة الاقتصادية بالمقارنة مع الرجال. ومع ذلك، يقمن بإدارة شؤون الأُسرة وتربية الأطفال ونقل المعرفة للأجيال القادمة، فضلاً عن دورهن في رعاية الثروة الحيوانية وزراعة المحاصيل، وغالباً ما يقمن بمشاريع تجارية لدعم دخل الأُسرة. تستفيد العائلات والمجتمعات عندما يتم تقدير وتكافؤ جهود النساء بمكافآت أكبر. وتتعامل النساء بفعالية مع الاحتياجات الصحية والتعليمية للأجيال القادمة بمجرد تلبية احتياجات المعيشة.


تعمل شبكة الآغا خان للتنمية على رفع كفاءة المرأة وزيادة ثقتها بنفسها، بينما تعزز وعي الرجال. وتلتزم الشبكة بالتزامات طويلة الأمد في هذا الصدد. تقدم الشبكة الدعم للنساء من خلال توفير قروض ريفية ائتمانية، التدريب على الحراجة، وتعليمهن في مجال البناء وإدارة المحاصيل والرعاية الحيوانية، بالإضافة إلى تعزيز مهارات المحاسبة والتسويق. كما تعمل الشبكة على التغلب على العقبات التي تواجه التعليم، مثل بناء مرافق الصرف الصحي في المدارس. كما تدعم الشبكة الأبحاث والمبادرات التي تهدف إلى تحقيق المشاركة الفعّالة للمرأة في مجالات التعليم والتوظيف وصنع القرارات حقيقة واقعة.


لا يجب أن تضعف هوية المرء في عالم تعددي، بل يجب أن تتحقق، كخيط لامع واحد في قطعة قماش متعددة الألوان.

صاحب السمو الآغا خان
تورنتو، سبتمبر 2016

يقوم المركز العالمي للتعددية في أوتاوا، كندا، بتنفيذ أنشطة لتعزيز الوصول إلى مجتمعات أكثر شمولاً، مع التركيز على الاعتراف بجميع الأفراد ومنحهم الشعور بالانتماء. وفي إطار حفل توزيع جوائز التعددية العالمية لعام 2019، ألقت ديبورا أهينكوره، رائدة الأعمال الاجتماعية وناشرة كتب من غانا وإحدى الفائزات بالجائزة، كلمة ملهمة.

AKDN / Patrick Doyle

تعزيز التعددية

يُعَد تعزيز التعددية واحتضان الاختلاف من الأهداف الرئيسية التي تسعى العديد من برامج شبكة الآغا خان للتنمية إلى تحقيقها. تتنوع هذه البرامج من متحف الآغا خان في كندا وبرنامج "القراءة للأطفال" في جمهورية قيرغيزستان، إلى مشروع دمج اللاجئين في لشبونة وتعليم الموسيقى التقليدية في آسيا الوسطى. يتمثل الهدف الأسمى للشبكة في بناء مجتمعات مدنية ناجحة، حيث يتاح لكل فرد الوصول إلى كامل إمكاناته، بغض النظر عن الاختلافات الثقافية والدينية والعرقية.


يُعَدّ احترام التعددية في المجتمع من المكونات الأساسية للتنمية وفقًا لتجربة شبكة الآغا خان للتنمية. يمكن أن تتلاشى المكاسب التي تحققت في المجتمعات الفقيرة على مدى عقود إذا تراجعت التعددية، ولا سيّما في حالة اندلاع النزاعات الأهلية.


وفي إطار السعي لتعزيز فهم الدور الحيوي للتعددية، أنشأت الإمامة الإسماعيلية والحكومة الكندية المركز العالمي للتعددية، وهو مركز دولي رائد يركز على البحث والتعليم وتبادل القيم والممارسات والسياسات التي تستند إلى التعددية في المجتمعات.


يقوم المركز بتنفيذ الأبحاث وتقديم البرامج وتنظيم الحوار وتطوير المواد التعليمية، ويعمل مع شركاء المجتمع المدني في جميع أنحاء العالم لبناء وتعزيز قدرات الأفراد والمجموعات والمؤسسات التعليمية والحكومات لدعم المنهجيات المحلية للتعددية في دولهم ومجتمعاتهم.


تقوم شركة "فريغوكن"، التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية والتي تعد أكبر مصدّر للفاصولياء الخضراء المجهزة في كينيا، بتنفيذ برنامج ترفيهي شامل في موقع العمل، كما توفر منشأة مخصصة للرعاية النهارية للعائلات الشابة.

AKDN / Lucas Cuervo Moura

تحسين جودة الحياة

يتمثل الهدف العام لشبكة الآغا خان للتنمية في تحسين جودة الحياة (QoL) للأفراد. ويشمل ذلك تحسين المعايير المادية للعيش، وتعزيز الصحة والتعليم، وتعزيز مجموعة القيم والمبادئ التي تشمل التعددية والتسامح الثقافي، وتحقيق المساواة بين الجنسين والمساواة الاجتماعية، وتعزيز دور منظمات المجتمع المدني وتعزيز الحوكمة الجيدة.


تقدم شبكة الآغا خان للتنمية تقييمات جودة الحياة التي توفر نظرة عامة حول تغير حياة الأفراد مع مرور الوقت، وذلك لتمكين الشبكة من تحليل وتكييف التدخلات الخاصة بها بناءً على النتائج المستمدة من هذه التقييمات.


تقدم شركة "فريغوكن"، وهي شركة مشاريع تابعة لشبكة الآغا خان للتنمية في كينيا، سوقاً مضموناً على مدار العام لصغار المزارعين في شرق إفريقيا، من خلال معالجة وتجهيز الخضروات، مما يسمح لهم ببيع منتجاتهم.

AKDN / Lucas Cuervo Moura

إيجاد حلول مستدامة

تتطلب نماذج التنمية وقتاً لإظهار فعاليتها وتمكين المجتمعات المحلية من تحمل المسؤولية الكاملة عن تنميتها المستقبلية. وبالتالي، تتمسك الوكالات التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية بالتزام طويل الأمد في المجالات التي تعمل فيها.


تستند هذه الوكالات إلى الفلسفة التي تؤكد أن التغيير لا يمكن أن يحدث ويستمر إلا عندما يرتبط بالخيارات التي يتخذها الأفراد بشأن طريقة حياتهم ورغبتهم في تحسين آفاقهم بتناغم مع بيئتهم.


برنامج "القراءة للأطفال" في ولاية بيهار، الهند.

AKDN

التخفيف من حدة الفقر

تعتبر الشبكة الحد من الفقر جزءاً من استراتيجيتها طويلة المدى لتعزيز تنمية المجتمع وتطوير قدرته على الاعتماد على ذاته. يبدأ ذلك بتحليل شامل لعوامل الفقر المتعددة بالتشاور مع المجتمع، ويليه تنفيذ برامج متكاملة في نفس الوقت.


قد يتضمن برنامج التخفيف من حدة الفقر عدة متغيرات، مثل تعزيز التعليم وتوفير التدريب على المهارات، الصحة وتوفير الخدمات العامة، الحفاظ على التراث الثقافي، تطوير البنية التحتية، التخطيط الحضري وإعادة التأهيل العمراني، إدارة الموارد المائية والطاقة، وتمكين السياسات والقوانين.


لتحقيق هذه الأهداف، قامت شبكة الآغا خان للتنمية على مدى أكثر من خمسين عاماً بتنفيذ مشاريع وبرامج طويلة الأمد، وتشمل:



  • إنشاء محطات الطاقة الكهرومائية التي توفر الكهرباء للدول والمناطق المختلفة.

  • تأسيس شركات الاتصالات التي توفر خدمات الاتصال العريضة والمحمولة للأفراد والشركات وتربط بين القارات.

  • وضع خطط لإنشاء مساكن آمنة في القرى والمدن لتحسين السكن.

  • إنشاء وتطوير المدارس ودور الحضانة وتقديم التدريب للمعلمين.

  • إقامة المراكز الصحية والعيادات والمستشفيات لتوفير الرعاية الصحية.

  • تأسيس شركات تقدم السلع والخدمات الأساسية مثل الأدوية وخدمات التعبئة والتغليف.

  • تنفيذ برامج مبكرة للطفولة تساعد الأطفال المحرومين على بدء حياتهم بنقطة انطلاق قوية.

  • تنفيذ برامج بيئية تركز على زراعة الأشجار ومكافحة تدهور التربة وحماية التنوع البيولوجي.

  • إنشاء المنتزهات العامة في المدن الحضرية.

  • إقامة فنادق حائزة على جوائز تضع معايير الإشراف البيئي.

  • إنشاء الجامعات ومدارس التمريض لتوفير الكوادر البشرية الأساسية للدول النامية.

  • تقديم خدمات المدخرات والخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول لمساعدة الأفراد المحرومين على التغلب على الصعوبات المالية وبناء مستقبل أفضل.

  • تأسيس جائزة في مجال العمارة التي أثّرت على الخطاب العمراني على مدار أربعة عقود.




      يقوم برنامج دعم تنمية المجتمعات الجبلية (MSDSP) في طاجيكستان بتدريب المتطوعين كأفراد قائمين على الصحة المجتمعية (CHPs)، بهدف تعزيز الممارسات الصحية وتوزيع وسائل منع الحمل والمغذيات الدقيقة، ومعالجة مشكلة الجفاف وتقديم حلول أُخرى.

      AKDN / Jean-Luc Ray

      تشجيع العمل التطوعي

      تعتمد شبكة الآغا خان للتنمية على التقليد الإسماعيلي في الخدمة التطوعية، حيث يشارك أعضاء المجتمع في تنفيذ وصيانة المشاريع، وخاصة في المرافق الصحية والتعليمية. يشارك الأفراد من غير المجتمع الإسماعيلي أيضاً في العمل التطوعي من خلال إسهامهم وقدراتهم في إنشاء وصيانة المرافق التي تعزز جودة الحياة. وبالإضافة إلى ذلك، يشارك آخرون في الفعاليات السنوية المخصصة لجمع التبرعات، حيث توجه عائداتها مباشرة إلى البرامج التنموية المطبّقة في الدول النامية.


      تتضمن بعض الأمثلة على الخدمة التطوعية والمبادرة، مثل مشاركة المهندسين المعماريين والمخططين المحترفين الذين يتطوعون بخبراتهم لمساعدة سكان الريف في مشاريع البناء "المساعدة الذاتية". بالإضافة إلى ذلك، تقوم المنظمات النسائية المجتمعية في القرى النائية بتشغيل مراكز الرعاية الصحية الأساسية. وهناك أيضاً مجتمعات تقوم بإدارة مرافق ما قبل المدرسة في شرق إفريقيا.