1642519172-6-tajikistan-6-211-khorog_1_hpp_r.jpg

تُعتبر محطة "خوروغ 1" لتوليد الطاقة الكهرومائية في طاجيكستان مشروعًا بارزًا نفذته شركة "بامير للطاقة" منذ …

AKDN / Christopher Wilton-Steer

1644324839-akf-tajikistan-6-pecta_offices_khorog_r-1.jpg

تأسس مكتب جمعية بامير للسياحة البيئية والثقافية في خوروغ في أبريل 2008 بدعم من مؤسسة الآغا خان (AKF). يهدف …

AKDN / Christopher Wilton-Steer

1644324872-akf-tajikistan-151-vanj_cross-border_bridge-r-1.jpg

يعتبر جسر ڤانج العابر للحدود في طاجيكستان جزءًا من مشروع شبكة الآغا خان للتنمية (AKDN)، والذي ينفذ …

AKDN / Christopher Wilton-Steer

akf-akfed-tajikistan-8-accelerate_prosperity-khorog_r.jpg

مبادرة "تسريع الازدهار" هي شراكة بين مؤسسة الآغا خان (AKF) وصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية (AKFED). تعمل …

AKDN / Christopher Wilton-Steer

languageSwitcherهذه الصفحة متاحة أيضاً في

طاجيكستان | التنمية الاقتصادية

96%

توفر شركة بامير للطاقة الكهرباء لنحو 96% من سكان إقليم غورنو باداخشان، مع تقديم إعانات للفئات الأشد فقراً.

1643874828-akfed-tajikistan-49547067508_e225ad0c6c_k-1.jpg

نجحت شركة "بامير للطاقة" في تنفيذ أكثر من 30 مشروعًا، من بينها إعادة تأهيل كامل لـ 11 محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية، وبإجمالي قدرة تجاوزت 44 ميغاواط في طاقة التوليد. يثبت هذا النجاح أن محطات الطاقة الكهرومائية الصغيرة قادرة على توفير إمدادات كهربائية موثوقة ونظيفة وبأسعار معقولة على مدار 24 ساعة في اليوم وعلى المدى الطويل.

AKDN / Christopher Wilton-Steer

لمحة عامة

أطلقت شبكة الآغا خان للتنمية بالاشتراك مع شركاءها شركة "إنديغو طاجيكستان" ("تيْسِل" حاليًا) في عام 2002، وهي اليوم تُعَد أكبر مشغّل للهاتف المحمول في طاجيكستان، حيث تمتلك حصة تبلغ 38% من إجمالي السوق. توفر شركة "تيْسِل" تغطية شبكية لأكثر من 90% من سكان البلاد، بالإضافة إلى التزامها بالمعايير العالية لشركات الاتصالات السلكية واللاسلكية العاملة في طاجيكيستان فيما يتعلق بخدمة العملاء وممارسات الشركات التجارية.


تدير شبكة الآغا خان للتنمية حاليًا فندقين في طاجيكستان، هما فندق سيرينا في خوروغ وفندق سيرينا دوشانبي. يتمتع فندق سيرينا دوشانبي بتصنيف خمس نجوم ويتألف من أكثر من 100 وحدة، وقد بدأ في استقبال الضيوف عام 2011.


تهدف شبكة الآغا خان للتنمية إلى دعم طاجيكستان في تحقيق الازدهار والنجاح، من خلال تعزيز التنمية الاقتصادية وتحسين سبل المعيشة في المستقبل. من خلال التركيز على إدارة الفنادق الراقية وتقديم خدمات عالية الجودة، تسعى الشبكة لتحسين صورة البلد كوجهة سياحية متميزة وتحفيز النمو الاقتصادي المستدام في طاجيكستان.


akfed-tajikistan-49547561031_9dc8621366_k-1.jpg

تُعد محطة "بامير للطاقة" الكهرومائية في مُرغاب محطة جديدة، بدأت بتقديم الخدمات للمجتمعات التي تعيش في المناطق النائية من مُرغاب في عام 2018.

AKDN / Christopher Wilton-Steer

شركة بامير للطاقة

تأثرت البنية التحتية الكهربائية في طاجيكستان بشدة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 والحرب الأهلية التي استمرت خمس سنوات. كان إقليم غورنو باداخشان ذاتي الحكم من بين أكثر المناطق تضرراً. واجهت المنطقة صعوبات كبيرة في التنمية الاقتصادية والبشرية خلال أشهر الشتاء الباردة بسبب نقص الكهرباء للتدفئة. أدى ذلك إلى إغلاق المدارس والمراكز الصحية والأعمال التجارية.


لجأ الكثير من سكان إقليم غورنو باداخشان ذاتي الحكم البالغ عددهم 227,000 نسمة إلى الخشب كوقود لتلبية احتياجاتهم من التدفئة والطهي خلال فصل الشتاء. أدى ذلك إلى خسارة 70% من غابات المنطقة في غضون عقد من الزمان، فضلاً عن الزيادة الحادة في اضطرابات الجهاز التنفسي بسبب استنشاق الدخان. من أجل التصدي لهذه الأزمة، أسس صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية شركة "بامير للطاقة" عام 2002 بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية بهدف معالجة هذا الوضع.


وفقًا لاتفاقية الشراكة بين القطاعين العام والخاص الموقّعة مع حكومة طاجيكستان، تقوم شركة "بامير للطاقة" بتشغيل جميع مرافق توليد ونقل وتوزيع الطاقة في المنطقة لمدة امتياز تبلغ 25 عامًا. وقد استثمرت الشركة أكثر من 200 مليون دولار أمريكي منذ عام 2002 في إصلاح البنية التحتية الكهربائية، بالإضافة إلى توسيع الاعتماد على الطاقة الكهرومائية وإنشاء نظام قياس شامل في المنطقة، ويشمل ذلك معدات القياس ومحوّلات الجهد والمحوّلات الحالية والعدادات والمحطات الخارجية والأسلاك والتوصيلات وغيرها.


التأثير


تمكّنت الطاقة المتجددة التي تنتجها محطات شركة "بامير للطاقة" من القضاء على الحاجة إلى قطع الأشجار وحرقها أو استخدام مولدات الديزل عالية التلوث. ونتيجةً لذلك، حصل حوالي 96% من سكان إقليم غورنو باداخشان ذاتي الحكم على إمدادات كهربائية مستدامة. بالإضافة إلى ذلك، دعمت الشركة التعرفة للأُسر ذات الدخل المحدود جدًا، مما مكنهم من الاستفادة من الكهرباء خلال فصل الشتاء.


تُحوّل شركة "بامير للطاقة" الكهرباء الفائضة من شرق طاجيكستان إلى شمال أفغانستان، مما يمنح 5% من سكان إقليم بَدَخشان في أفغانستان (حوالي50,000 شخص وأكثر من 200 جهة حكومية وتجارية) فرصة الحصول على الكهرباء لأول مرة.


تستمر شركة "بامير للطاقة" في دورها كمصدر مُهم لكسب سبل العيش وتطوير المهارات، وتوفير فرص العمل لأكثر من 750 من السكان المحليين، فضلًا عن تقديم 300 - 400 وظيفة تعاقدية سنويًا. وفي عام 2017، حازت الشركة على جائزة "أشدين (Ashden)"، وهي جائزة دولية مرموقة تُمنح للتميّز في مجال الطاقة المستدامة، ولا سيّما في مجال إيصال الكهرباء إلى المناطق الريفية.


akfed-tajikistan-tcell_0.jpg

توفر شركة "تيْسِل" الآن تغطية لأكثر من 90% من سكان طاجيكستان، مما أعطى البلاد دفعة اقتصادية واجتماعية، ولا سيّما في المناطق الريفية.

Tcell

شركة "تيْسِل"

في أواخر التسعينيات، كانت هناك شركة واحدة تقدم خدمات الهاتف المحمول في طاجيكستان، وكانت هذه الخدمات محصورة في المناطق الحضرية الرئيسية. كما كانت أسعار أجهزة الهاتف المحمول مرتفعة جدًا، حيث كان سعر الهاتف يصل إلى (1000 دولار أمريكي). وتقتصر خدمات الهاتف الأرضي على تقديم خدمات صوتية ذات جودة سيئة، وكان هناك قيود على الاتصالات الدولية.


في عام 2001، دخل صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية في شراكة مع شركة "إم سي تي (MCT)" لتأسيس شركة "إنديغو طاجيكستان" لخدمات الهاتف المحمول. تم تغيير اسم الشركة لاحقًا إلى "تيْسِل"، وهي الآن تمتلك أكثر من 3 ملايين مشترك. قامت شركة "تيليا (Telia)"، وهي واحدة من أكبر مشغلي الهاتف المحمول في أوروبا وآسيا الوسطى، بالاستحواذ على حصة شركتي "إم سي تي" و"سومون كوم".


يهدف صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية من خلال استثماره في شركة "تيْسِل" إلى خلق المزيد من فرص العمل في القطاعات ذات المهارات العالية في اقتصاد طاجيكستان وتطوير القدرات الإدارية المحلية. يُذكر أن جميع موظفي "تيْسِل"، والبالغ عددهم أكثر من 500 موظف، هم من السكان المحليين.


تتماشى شركة "تيْسِل" مع فلسفة صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية بأنها تشجع التنافس الصحي بين مُقدمي خدمات الهاتف المحمول في البلاد بدلًا من تثبيطهم، وتسعى أيضًا لتوسيع نطاق التغطية لتشمل المناطق الريفية في طاجيكستان على الرغم من أنها قد لا تكون مربحة في المدى القصير.


التأثير


تُعدُّ شركة "تيْسِل" رائدة في تقديم خدمات الهاتف المحمول في طاجيكستان. فهي أول مزود للخدمة في البلاد الذي قدّم تغطية في المناطق الجبلية النائية، وتميّزت بتقديم 3G و4G ثم 5G لاحقاً. توفر الشركة الآن تغطية تشمل أكثر من 90% من سكان طاجيكستان، وتُمثّل هذه الخدمة قفزة نوعية تُعزّز من النمو الاقتصادي والاجتماعي، وبشكل خاص في المناطق الريفية.


قامت شركة "تيْسِل" بابتكار تطبيق خاص بها يتيح للمستخدمين التواصل مجانًا مع المشتركين في روسيا، مما يُمكِّن من خدمة القوى العاملة المهاجرة الكبيرة. توفر هذه المنصة الجديدة للاتصال فُرصًا جديدة لمطوري الخدمات الآخرين للاستفادة منها في تقديم خدماتهم.


تسعى شركة "تيْسِل" بنشاط لتطوير الاقتصاد الرقمي من خلال مجموعة من المشاريع المبتكرة، تشمل:



  • تطوير محفظة "تيزْسَم" الرقمية (TezSum) لتمكين العملاء من إجراء عمليات مالية بسهولة وسرعة.

  • إقامة عقد مباشر مع "سبيرْبَنك" في الاتحاد الروسي لتسهيل المدفوعات بدون عمولة.

  • التعاون مع بنك التمويل الصغير الأول لإرسال الحوالات المالية مباشرة إلى البطاقات بطريقة مريحة وآمنة.


حصلت شركة "تيْسِل" على شهادة الآيزو (ISO 9001-2015)، (ISO 45001-2018)، و(ISO 14001-2015)، مما يؤكد التزامها بتقديم خدمات عالية الجودة وبيئة عمل آمنة وحماية البيئة. كما اعترفت الحكومة بالشركة كأفضل دافع ضرائب لثلاث سنوات متتالية، مما يعكس التزامها بدعم الاقتصاد المحلي. بالإضافة إلى ذلك، تُعدُّ شركة "تيْسِل" من الشركات الاجتماعية المسؤولة. فهي ملتزمة بتحسين جودة الحياة من خلال مشاريعها الاجتماعية التي تعمل على تطوير التعليم وأنماط الحياة الصحية وريادة الأعمال الاجتماعية، ومساعدة من يواجهون مواقف صعبة.


akf-tajikistan-pecta-30-landscapes-bulunkul.jpg

تُظهر الصورة المناظر الطبيعية في بولونكول، وهي مدينة في شمال غربي طاجيكستان.

AKDN / Christopher Wilton-Steer

التنمية السياحية

شركة خدمات الترويج السياحي (TPS) هي إحدى الشركات التابعة لصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية، وتهدف إلى تطوير الإمكانات السياحية في المناطق المحرومة، مثل طاجيكستان. تركز شركة خدمات الترويج السياحي على دعم البيئة الطبيعية وتعزيز ثقافة السكان المحليين. وتدير الشركة فندقاً في دوشانبي ونزلاً في خوروغ، بهدف تحسين وتعزيز القطاع السياحي في تلك المناطق.


تُسهم مؤسسة الآغا خان بنشر وتعزيز النظام البيئي السياحي في طاجيكستان، وتقدم الدعم لجمعية بامير للسياحة البيئية والثقافية (PECTA) بهدف تعزيز قدرات مقدمي الخدمات لتقديم خدمات سياحية عالية الجودة. كما تسعى المؤسسة إلى الترويج لطاجيكستان كوجهة سياحية مفضلة في الأسواق الخارجية.


قادت جمعية بامير للسياحة البيئية والثقافية جهودًا حثيثة لتحسين مناخ الاستثمار في طاجيكستان. وقد عملت على دعوة المجلس الاستشاري الذي يرأسه رئيس طاجيكستان للنظر في قضية التأشيرات السياحية متعددة الدخول. وبعد جولات مطوّلة من المفاوضات والمشاورات مع الحكومة الوطنية، تم الموافقة على إصدار التأشيرات متعددة الدخول.


فازت جبال بامير بجائزة أفضل وجهة سياحية خضراء خلال فعاليات حفل توزيع الجوائز السنوي لأفضل 100 وجهة مستدامة. وقد جاء هذا الفوز تتويجاً لجهود جمعية بامير للسياحة البيئية والثقافية في تطوير السياحة المستدامة في المنطقة.


احتلت جبال بامير المرتبة الثالثة في فئة "أفضل الوجهات في آسيا والمحيط الهادئ" في حفل توزيع الجوائز السنوي لأفضل 100 وجهة مستدامة. وهذه هي المرة الرابعة التي يتم فيها إدراج جبال بامير في قائمة أفضل 100 وجهة مستدامة، والمرة الثانية التي تفوز فيها بجائزة "أفضل الوجهات في آسيا والمحيط الهادئ".


تم اختيار جبال بامير لجهودها الرامية للاهتمام بالسياحة المسؤولة والجاذبية المميزة.


لقد بذلت الجمعية جهودًا كبيرة في تطوير السياحة والترويج لها، مما أدى حصولها على هذه الجائزة المتميّزة. كما ساهمت الجمعية في توسيع نطاق السياحة المستدامة في المنطقة، مما يضمن حماية البيئة وتحسين جودة الحياة للسكان المحليين.


23-akf-tajikistan-318-ap-supported_pharmaceutical_business_murghab-bis_r.jpg

تمتلك نيجينا فاتانبيكوفا صيدلية في مُرغاب، طاجيكستان، وهي تبيع أكثر من 20 نوعًا من الأعشاب الطبية التي تنتجها مؤسستها. استفادت نيجينا من مبادرة "تسريع الازدهار" حيث قامت بشراء المعدات اللازمة لأعمالها، مما سمح لها منذ ذلك الحين بتوظيف 16 شخصًا.

AKDN / Christopher Wilton-Steer

تنمية المشاريع ومهارات التوظيف

تؤكد التدخلات في مجال تطوير سلسلة القيمة، التي تقوم بها مؤسسة الآغا خان، على ضرورة تنويع النشاط الاقتصادي وتعزيز الإنتاجية وتكامل الأسواق لآلاف المنتجين والمؤسسات الصغيرة. تشارك مؤسسة الآغا خان في مبادرة "تسريع الازدهار" التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية لتوفير الخبرة الفنية وحلول التمويل المبتكرة وعلاقات السوق، وهذا يعزز من ريادة الأعمال، وخاصة بين النساء والشباب، ويساعد على تحقيق نمو في الأعمال التجارية في المراحل المبكرة.


تتوسع الفرص أمام رواد الأعمال الطموحين من خلال إنشاء روابط مع برنامج ريادة الأعمال التابع لكلية التعليم المهني والمستمر (SPCE) بجامعة آسيا الوسطى، وذلك لتوفير فرص التوجيه والدعم للخريجين وتسهيل وصولهم إلى رأس المال الاستثماري الضروري. كما تعمل هذه الخطوة على تعزيز البنية التحتية العابرة للحدود كأساس للتبادل والتعاون على المدى الطويل مع أفغانستان، مما يفتح المجال للاستفادة من الإمكانات الاقتصادية المتاحة في المناطق الحدودية الأفغانية-الطاجيكية.


يتم تقديم التدخلات التعليمية للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عامًا من خلال المدارس. تهدف هذه التدخلات إلى تطوير مهارات ريادة الأعمال لدى الشباب، والتي من شأنها أن تشجعهم على العمل الحر وخلق فرص عمل جديدة. وقد نجحت هذه التدخلات في إنشاء أكثر من 13,000 وظيفة موسمية ودائمة في طاجيكستان.


تتعاون مؤسسة الآغا خان مع أصحاب العمل لتعزيز توظيف الشباب. تجري المؤسسة تدريبات بقيادة أصحاب العمل، مما يوفر للطلاب الفرصة لاكتساب الخبرة العملية وتعلم المهارات التي يحتاجونها لسوق العمل. كما تجري المؤسسة تدريبات داخلية، مما يوفر للطلاب فرصة تطوير مهاراتهم وقدراتهم. بالإضافة إلى ذلك، تدعم المؤسسة أصحاب العمل في تطوير استراتيجيات الاستبقاء والتقدم الوظيفي، مما يساعدهم على جذب والاحتفاظ بالموظفين ذوي الأداء العالي.


akam-tajikistan-fmfb-murghab-1.jpg

بنك التمويل الصغير الأول في طاجيكستان (FMFB-T)، فرع مُرغاب.

AKDN / Christopher Wilton-Steer

الخدمات المالية

تأسس بنك التمويل الصغير الأول في طاجيكستان عام 2003 كأول بنك تجاري يركز بشكل أساسي على تقديم القروض الصغيرة. بفضل قوته في قطاع التمويل الصغير، قام البنك بتوسيع نطاق خدماته لتلبية الاحتياجات المالية المتنوعة للأفراد والكيانات القانونية بشكل أفضل. تضم شبكته أكثر من 40 فرعًا.


تم إنشاء البنك في الأصل لدمج عمليات جميع مؤسسات التمويل الصغير السابقة التي تديرها وكالات شبكة الآغا خان للتنمية الأُخرى في البلاد، مثل مرفق دعم المؤسسات وبرنامج الائتمان لبرنامج دعم تنمية المجتمعات الجبلية.


akf-tajikistan-840-cbsg_guliston_r.jpg

إحدى مجموعات الادخار المجتمعية، التي تدعمها مؤسسة الآغا خان عبر مشروع "الروابط الاقتصادية والاجتماعية: تنمية المناطق ذات المدخلات المتعددة" في طاجيكستان، وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

AKDN / Christopher Wilton-Steer

الإدماج المالي

تعمل مؤسسة الآغا خان على تمكين المجتمعات من خلال تعزيز دور مجموعات الادخار المجتمعية، التي تحظى بطلب واسع الانتشار، خاصة من قبل النساء والشباب. تُعَدّ هذه المجموعات بمثابة منصات آمنة ومريحة يمكن من خلالها توفير الادخار بشكل منتظم، سواء لمواجهة الحالات الطارئة أو للاستثمارات الأخرى ذات الصلة.


تساهم منظمة "رشدي كوهستون"، وهي منظمة قروض صغيرة مملوكة من المجتمع، في تلبية احتياجات التمويل في مجال الزراعة والمشروعات غير الزراعية، وتدعم المقترضين في المناطق الريفية والنائية في إقليم غورنو باداخشان ذاتي الحكم (GBAO) ومنطقة خاتلون ووادي رَشت. تفتقر تلك المناطق لرأس مال القروض التجارية وتشهد استثمارات كبيرة لمجموعات الادخار. ومنذ عام 2016، تم صرف أكثر من 46 مليون ساماني طاجيكي (ما يعادل 4 مليون دولار) من خلال قروض التمويل الصغير لأكثر من 7,000 عميل، بما في ذلك أكثر من 2,000 امرأة و2,500 شاب.


akf-tajikistan-153-shurabad_cross-border_bridge-1.jpg

جسر شوراباد العابر للحدود، هو جسر يعبر نهر أمو داريا بين طاجيكستان وأفغانستان.

AKDN / Christopher Wilton-Steer

البنية التحتية المادية المنتجة

تعتمد تحسينات مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية في منطقة برنامج دعم تنمية المجتمعات الجبلية (MSDSP)، التابع لمؤسسة الآغا خان، بشكل كبير على توافر البنية التحتية اللازمة. يتيح تحسين البنية التحتية في المناطق المنعزلة فرصًا متعددة للمجتمعات، حيث يمكن أن تستفيد من زيادة الوصول إلى الأسواق والخدمات الاجتماعية.


منذ عام 2017، قامت مؤسسة الآغا خان ببناء بنية تحتية حسب احتياجات المجتمع، وشملت الجسور الصغيرة والطرق المحلية والمدارس والعيادات في القرى، ومخططات إمدادات مياه الشرب، وذلك بتمويل من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، والوكالة اليابانية للتعاون الدولي، والمفوضية الأوروبية، والجمعية الألمانية للتعاون الدولي. استفاد من هذه المشاريع أكثر من 108,000 شخص (بما في ذلك 17,000 شخص في إقليم غورنو باداخشان ذاتي الحكم).


نفذ برنامج دعم تنمية المجتمعات الجبلية أيضًا مشاريع لتثبيت ضفاف الأنهار، مما أدى إلى زيادة مساحة الأراضي الصالحة للزراعة بمقدار 2,500 هكتار منذ عام 2012. ومن المتوقع أن يستفيد حوالي 142,000 شخص آخر من تمويل مماثل بين عامي 2021 و2023، مما سيعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المناطق الجبلية.